بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


وعنْ القصائدِ تسألينْ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وعنْ القصائدِ تسألينْ

مُساهمة  diaa sabawy في 26/11/2009, 16:41

وعنْ القصائدِ تسألينْ ...

يا ذلكَ الجُرح الذي قدُ صارَ ذكرى بعدَ حينْ ...

يا ذلكَ الدمعْ الذي حَـراً تقاطَرَ فوقَ أهدابِ العيونْ ...

يا ذلكَ الأمل الذي .. قد ضاعَ من بينِ السنينْ

ولقدْ عَشقتُـكِ باكراً .. رغمْ المظنَّةِ والظنونْ ...

لَكنَّـهُ قدْ ضاعَ أمسكَ مِثلَمـا قدْ ضِعْتِ في الآهاتِ ..

في العشقِ الدَفينْ

ولقدْ وَفَـيتُ وكنتُ أروَعُ ما أكونْ

وتَظَـلُ أجيالاً من من العُشاقِ تحكى عنْ مراراتِ الهوى ..

منْ كُلِّ حينْ

ويَظَـلُ صوتك نَغمَةً .. تحكى عنْ الألمْ الدفينْ

وأظَلُ أشدو بالغِناءِ .. أُعطِّـرُ الدنيا بأنغامِ الشُجُـونْ

ولقدْ شَدَوتُ وكنتُ فناناً مَصُـونْ ...

ولقدُ سَكَتُ وكانْ نُطقـيَ بالعيونْ ...

ولقدْ حَنَـنْتُ فما وجدتُ لديكمُ مثلى حَنينْ ...

ولقدْ بكيتُ .. بكيتُ بالدمعِ الهتونْ

لَكـنَّ جَفنَكِ قد نَضَـبْ ... لا أدرى هل ضاعَتْ دموعُكِ يومَها ...

أمَّـا الذي دَفَـنَ العُـيونْ

وأظَلُّ أسألُ يا جميلة ...

عنْ السنينْ المُستحيلَةْ ...

وعنْ جدائِلِ شَعرَكِ المرتاحِ في الكَتفينِ والأردافِ طُولا

إنى لأسالُكِ السماحَ .. وقدْ سَئمتُ من البطولةْ

ما عُدْتُ أقوى أنْ أنازَلَ .. فى الهوى عبرَ الأمانى المُستحيلَة

ولقدْ سَمَقْـتِ وكُنتِ أعلى نخلَةٍ ...

في واحَـةِ العُمـرِ الأصيلَـة

ولقَدْ قَسوتِ وكُنتِ أقسى من مشى .. فى هذهِ الدُنيا العَجولَة

ولقدْ وفيتُ وكنتُ تمثالَ الرجولَة

ولقدْ صَمتُ وكنتُ إنساناً أصيلا ..

ولقدْ كَتَبتُ حروفي الحُلوة الجزيلـة

إنى أطَوعهُ الخيال .. والعِشقُ من ضربِ الفُحولة

ويحى عليكِ فأنتِ منى ...

أنتِ أغلى ما يقولُ الشعرُ فى الدُنيا النبيلة

إنِّى حَصَـدتُ نَدامَتي .. من بينِ ألسنةِ اللَهَـبْ

مَزَقتُ أوراق القصيد ...

وعُنفوانَ العشقِ في تلكَ الكُتُبْ

وكَفَـرتُ بالعُشاقِ والأحبابِ .. كُفرَ أبى لهَـبْ

ما صَدَقَّـتْ عيناىَ برقَـاً ...

ضاعَ من بينِ السُحبْ

ما صَدَقَّـتْ عيناي لمعاً .. كنتُ أرجوهُ نضَـاراً ...

صارَ شيئاً من لَهَـبْ

أنا قد كرِهتُ الناسَ والدنيا ...

وأيامَ الشبابِ المُكتَئِـبْ

وسَئمتُ من ليلى ولُبنى .. منْ حِكاياتِ العَـرَبْ

لَكنَّني أحْبَبْتُـها سَمراءَ من أفريقيا الدُنيا ...

جَمالاً مُلتَهِبْ

لكنَّهـا ضاعَت كما ضاعَ القصيدُ وقد كَذَبْ

ولقدْ علِمتْ بأنني موسى .. وألواحاً وقدْ سَكَتَ الغَضَـبْ

يا نارَ إبراهيم كوني بَلسَـماً ...

إنْ زادوا في رَدْمْ الحَطَـبْ

فَلئِنْ سكتُ فإنني نشوانَ قدْ عَشِقَ التَعَـبْ

ولئِنْ رَضيتُ فإنَّهُ .. ما عادَ في عينيكِ طِـبْ

ما عُدتِ أنتِ الآسيَ الجرَاحُ .. في الزَمنْ الصَعَـبْ

ما عُدتِ عندى غيرَ تاريخاً ...

حَوتهُ الذكرياتُ وقدْ تَناثَرَ في الكُتُبْ

ماذا يفيدُ الشِعرُ في زَمنِ المُحـالْ

ماذا يفيدُ الشِعرُ في زمنِ المَشَقِّـةِ والخيالْ

ماذا يفيدُ الشِعـرُ في زمنِ المشانِقِ والحِبالْ

ماذا يفيدُ الشِعرُ والجَلاَّدُ والسَيَّـافُ والصوتُ المُدَوِي والنِصالْ

منْ بعدِ ما هتكَ الزمانُ ستارَ حُبٍّ .. كانَ للقلبِ مآلْ

ضَيَّعتِني يا حُلوَتي .. وتركتِني قدْ بُحتُ للأيامِ شيئاً لا يُقالْ ..

أخفَيتَهُ ودَفَنتَهُ .. وسَكتُ أخرَصتُ اللِسانْ ..

والدَمعُ يَطفُرُ هائماً .. من بينِ اروقَةِ الخُدودِ بلا أمانْ

وأظَلُ أقبعُ في مكاني .. بينِ أشلاءِ القصائدِ في إمتهانْ ..

هذى القصائدُ في فَمِي ...

هذى القصائدُ منْ دَمى ..

هذى القصائدُ قِصَتِي .. بلْ قصة التاريخِ يومَ المأتَمِ

أو تعلَمي من يومِ أنْ فارقتِني ..

ما ذُقتُ طَعماً للحياةِ .. فما نعِمتُ فانعَمـي

لكنَّني أنا قدْ عَشِقتُ مآتِمَ الدنيا وأفرحَ الدُنـا ..

وسألتُ منْ عَرفوكِ في دُنيا الفَنى

فارقتُهـا الألحانَ والأنغامَ في دُنيا المُنـى

ألَّـفْتُ بينَ يديكِ أَلفَ قَصيدَةٍ ...

وعَرفتُ في عينيكِ كُلَّ الأزمِنَـةْ ...

طَوَّفتُ بالدُنيا فَمـا أبقيتُ شيئاً مُمكنـا ..

وتَركتُ قلبيَ شارداً .. يرتاحُ منْ بينِ القصائدِ آمِنا

واليومَ تأتى تطلبينَ قصائدى ...

من بينِ أشلاءِ السنينِ الخائنَة

ورَستْ مَراكِبُنا الكَسيحَةُ .. في دياجيرِ الضَنى

غرقت فما الملاَّح تاه ..

وقدْ بَعدتُ فما دَنـا ..

منْ بينِ أنواعِ العذابِ مع المياهْ الآسِنـة ..

مرَّتْ بنا السنواتُ حُبلى بالأسى ...

ما بال قلبكِ لا يرِقُ لِشاعِرٍ يا فاتنَـة

شكراً لكِ ما أنتِ عندي خائنة

شكراً لكِ ما أنتِ عندي خائنة

لَكنهم قتلوا الفؤادَ مُهاجِراً ومُواطِنا ..

شَرِبوا دمي دناً بِدَنٍ نَخبةً يا فاتنة

أنا لا أقولُ لِمنْ أُحبُ الخائنة ..

لكنهُ شئُ من الألمِ القديمِ أُحسُهُ إذْ يَظعنا ...

مالي حصادي دائماً وجعٌ وآلامٌ وداءْ ...

أنا قدْ سَئمتُ مواجِعَ الدُنيا .. وآلامَ البُكَـاءْ

أنا قدْ عَشِقتُ الكِبرياء ..

أنا قدْ عَلِمتُ بأنَّني من بِذرةِ الدنيا شَقاءْ

ويَظلُ نَصلُكِ في فؤادي مُغمَـداً ...

لا يُرتَجى منهُ شِفَـاءْ

ولقدْ فما وَجدتُ لَـهُ دواءْ

**********

أنا لا أُحِبُّ بأنْ تكونَ قصائِدي ...

بعض الحِكايات القديمة ..

تُحكى كبعضِ الذكرياتِ في ليالي الأنسِ .. في يومِ الوليمةْ

والزَهْـوُ في عَينيكِ يبدو واضِحَـاً ...

لكنَّهـا عندي أليمَـةْ

ويظَلُ أسمُكِ في فَمـي ...

رَمزَ القَسامَةِ يا قَسيمَـةْ

**********

وأظلُ أذكُرُ أنني وَتَرٌ عَفاهُ الدَهرُ في طَرفِ الكَمانْ ..

شئٌ من الإحساسِ في زمنِ الخَديعَةِ بينَ أروَقَةِ المَكانْ ..

ولقدْ يَئستُ عنْ الهَـوى .. ولَكَمْ سألتُ عنِ الضَمـانْ

كانتْ هُناكَ قصائدي تقتاتُ منْ رَهَـقِ الزمانْ

ياليتَ أيامُ الهَـوى تأتي ويزدانُ المكانْ

أنا ما نسيتُ قصائدي دِفئاً .. وشوقاً وإمتنانْ

قدْ كنتُ .. قد زرَعَتْ خُطايَ الدَربَ عِشقَاً .. بينَ أروقَة المَكانْ

**********

كانتْ بلادُ العِشقِ في أيامِنـا دومـاً نَدِيَّة ..

قدْ كنتُ أكتبُ كلَّ أشعاري لعينيكِ البَهِيَّـة ..

وبحثتُ في عينيكِ عنْ أهلي وأيامي .. وعن أدبِ الهوَيَّـة

قدْ كنتِ أنتِ الكِبرياءُ .. في ملامحِكِ الأبيَّـة ...

فلكِ التَجِلَّـةُ والتَحيَّـة ...

يا قَطرةً من وادي عَبقَر .. كنتِ حرفاً أبجديا ..

يا قِصَةً من حُبِّ ليلى .. إنَّني كنتُ الضَحِيَّـة ..

قدْ كنتِ أغلى ما مَلكتُ .. وأغلى ما فقدتْ يَديَّ ..

قدْ كنتِ ظِلاً وارِفاً .. أنا ما عرفتُ الشمسَ فيهِ ..

ولا الرياحَ العاتيات الآسيويَّـة

شكراً لكِ هذى القَصائدُ منْ دَمـي ...

فلإنْ طلَبتِ قصائدي ..

ما زالَ قلبيَ خافِقاً .. هَلاَّ رَدَدتيهِ إليَّ ..

أو تأخذيهِ مع القصائدِ في أماسيكِ النَدِيَّـةْ ..

أو تمنحيهِ الدفءَ فى جوفِ الأماسي النرجسِيَّة

ما عادَ عِندي غير جُرحى .. أو مدامعكِ العَصِـيَّة

أنا ما نسيتُ زماننا .. لكنهُ أضحى أسيَّـة ..

منْ بعدِ ما خفقَ الفؤادَ تحطمتْ أسوارُهُ ..

ضاعتْ فما كسبَ القَضيَّـة

فارقتَهُ وتركتَهُ من بعدِ أنْ وصلَ الثُرَيَّـا

ودَفَنتَـهُ مَسخـَاً دَمـاً .. لكنهُ ما زالَ حَيَّـا

ولِمَ القصائدُ بعدَ هذا العمرِ .. ماذا قد نسيناهُ سَوِيَّـا

ضاعَتْ حُروفي وانطوتْ .. وبقيت شيئاً سرمَدِيَّـا

ما عدتُ من بعدِ السنينِ الكالِحاتِ .. مُغنيَّـاً أو شاعِراً ...

يرتادُ ليلاً نَرجِسيَّـا ..

ما عدتُ من بعدِ السنينِ الكالحاتِ لديكِ شيئا

ما عدتُ أرضى أنْ أرى حُبي .. مُصفدةَ يديَّ

ما عادَ يخفِقُ بالحياةِ فؤاديَ الملتاعُ وهجاً عبقريَّـا

ما عدتُ في دُنياكِ تاريخاً وأصداءً ندِيَّـة

خَمسونَ من عُـمري مَضـتْ .. وبقيتُ مجهولَ الهَوِيَّـة

ما عادَ عندي في الدُنا أملاً ولا شيئاً نَدِيَّـا

والحُبُ مثل خُرافَةٍ ضاعَتْ .. كما ضاعَتْ ليالي الجاهِليَّـة

مُترقباً حَتفي وقلبي في الهوى ما زالَ حَيَّـا

خمسونَ من عُمري مَضَتْ .. هذى الدموع رأيتُها تبدو دماً ..

وملأتُ من فَرحٍ يديَّ

خمسونَ من عُمري مَضتْ .. ما عدتُ من بعد السنينِ الكالحاتِ ..

لديكِ شيئــا
avatar
diaa sabawy

عدد الرسائل : 94
العمر : 29
رقم الدفعه : 11
نقاط : 3403
تاريخ التسجيل : 28/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وعنْ القصائدِ تسألينْ

مُساهمة  Orwa Abdelmonim في 26/11/2009, 21:16

لا فض فوك .. مشكووور

_________________
¤ اللهم إرحم السر واغفر له وتغمده بواسع رحمتك مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا ..
¤‏ اللهم إرحم بروفيسور عاصم فاروق وإغفر له وتغمده بواسع رحمتك مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا ..
§‏|‏"':.*.:'"| |"':.*.:"'| |"':.*.:"'|§

..¤.:"*.. د. عـــــروتــك ..*":.¤..
avatar
Orwa Abdelmonim
مشرف عـــام
مشرف عـــام

عدد الرسائل : 1430
العمر : 31
الموقع : ولاية نهر النيل.. الدامر..
رقم الدفعه : seventh
نقاط : 4992
تاريخ التسجيل : 12/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ma3arif.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وعنْ القصائدِ تسألينْ

مُساهمة  RNNO في 26/11/2009, 23:24

جد روعه
تسلم ايدك..
avatar
RNNO

عدد الرسائل : 6
رقم الدفعه : 9
نقاط : 2925
تاريخ التسجيل : 26/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وعنْ القصائدِ تسألينْ

مُساهمة  dr.mohannad في 29/11/2009, 00:05

الله عليك يا ضيا Laughing lol! lol! lol!
avatar
dr.mohannad

عدد الرسائل : 8
رقم الدفعه : 11
نقاط : 2950
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وعنْ القصائدِ تسألينْ

مُساهمة  saif alnasr في 29/11/2009, 01:34

تسلم ياراقي وليك كل التحية lol! lol!
avatar
saif alnasr

عدد الرسائل : 30
العمر : 26
الموقع : هنا وهناك
رقم الدفعه : 12
نقاط : 3037
تاريخ التسجيل : 09/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وعنْ القصائدِ تسألينْ

مُساهمة  ahmed amin في 29/11/2009, 15:58

dr.mohannad كتب:الله عليك يا ضيا Laughing lol! lol! lol!

_________________
اجعل قلبك كالقبر لايدخله سوى واحد ....ولاتجعله كالبئر يشرب منه أكثر من واحد



[center]اللهم اشف عروه واتم له العافيه يا رب العالمين




اللهم أغفر ل موسي عبد الباقي وتقبله شهيدا يا رب العالمين




[/center][/center]
avatar
ahmed amin
مشرف عـــام
مشرف عـــام

عدد الرسائل : 1158
العمر : 29
الموقع : قدام الشاشه
رقم الدفعه : 9
نقاط : 4444
تاريخ التسجيل : 24/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://goansport.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى