بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


قصيدة في رثاء الراحل مصطفى سيد أحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة في رثاء الراحل مصطفى سيد أحمد

مُساهمة  bob في 16/1/2009, 17:44

طوبى للرجال العصافير
كلما حط طائرهم فوق غصن..
غنوا بشجي الكلام..بديع الصور
وبؤسا لنا نحن الرجال الشجر
كلما جرفتنا شجون المنافي
تهاوت جذور الكلام..جفت ينابيعنا
وارهقتنا ليالي السفر
تؤرقنا الذكرى
توقد نار المواجد فينا
فيوجعنا الشوق في صرة القلب
يتابى حتى السكون الذليل
نخرج الآن من جلدنا
ونخدش صمت السؤالات
نركض عبر الطريق الطويل
من اي ثقب في الحكايات جئنا
ومن اي باب في السماوات
كان التماس السكينة
ومن اي ذنب عصي..
تعلم القلب سفر الرحيل
الطيور قطعت رحلتها..ثم عادت
والاماني استكانت
والليالي ما عادصمتها مستحيل
والنساء اللاتي علمننا العشق
في زمانات النداء الجميل
نسجن من كذوب الروايات
ما يخلع الدفء عن جسد الحب
ثم تذوقن
للحبيب البديل

يا صديق المسافات اركض
ما عاد في الحزن متسع
لصغير الجراحات
قلبي وقلبك
ولا صبر في الافق
لانتظار الخيول
كل المراكب تاهت
انكرتنا الشموس
والحبيبات خانت
لفظتنا البحار
فهل يستطيع البنفسج
ان يكون الكفيل؟

ايوجعك الوصف؟
آه من زمن كنا ننتقي فيه العبارات
من فصوص المحار
نتمشى في مفاصل الشعر
تاخذنا كل ساعة..في مدار
آه
من كل ذاك الزمان النبيل
اصرخ الآن او
اخرج او
انزف او
اكتم الشدو في الفؤاد العليل




(منقول)

_________________




avatar
bob
مشرف عـــام
مشرف عـــام

عدد الرسائل : 671
العمر : 30
الموقع : wad-madani
رقم الدفعه : 9
نقاط : 3609
تاريخ التسجيل : 22/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى