بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


قصيدة الذكريات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة الذكريات

مُساهمة  diaa sabawy في 7/4/2009, 23:56

مَـضَتْ اللَـيالى عَـاطِراتٍ بـالهناء

أبـداً تَعـيشُ وفى الجَـوى ذِكراهـا

وتَـركتُهـا مِـثلَ النَسـيمِ لَـطـافةً

مَضتْ الحيـاةُ ومـا عَشِقتُ سِواهـا

النِـيـلُ عَـانَـقَ رَملَـهـا مُـتلهِفاً

وتَـغَنَى مِـنْ فَـرطِ الجَوى فَهواهـا

تَـتَـكَسرُ الأمـواجُ فِـيهـا بِـقُـبلةٍ

خَـجَـلاً تَـروحُ لِـتَـلتَقى بِسـواها

والنَـخْلُ يَـرقُـبُها بِـصوتٍ هَـادئٍ

فَـيَمِـيلُ يَـسْخَـرُ ضَاحِـكاً تَـيَّاها

صُـوَرٌ مِـنْ الفَردوسِ ولَّتْ وانْطَوتْ

فَـارَقـتُ سِـحـراً طِـيبَها وصَفاها

وبَـقى على ذِكراىَ ذِكـرى حَـبِيـبتى

ما طَـابَ سِـحْـرٌ فِى الرُبا لَولاهـا

ما عِـشْـتُ لاهٍ فى الرِبـوعِ مُغَـرِد

لَـو لَـمْ تَطـأ قَـدمُ الحَبِـيبِ ثَراها

كانَتْ هَـواىَ وكانَ حـُبـاً جَـارِفـاً

جَـعَـلَ الفُـؤادَ مُـسافِـرٌ بِـسَماها

وتَـنَـبَّهَ الـدَهـرُ اللَّـعِينُ لِحـالـِنا

كَالحُـلْـمِ كَالبَـرقِ السَريعِ طَواهـا

تَـركَ الشُـجونَ الحَرّى فى كَبْدى لَها

تَـركَ الدمـوعَ رَفِـيقَـها وهَـنَاها

بالأمسِ .. هَذا الأمسِ كُـنَّا نَـلْتَـقِى

مازَالَ يَـنْـفَـحُ فِى اليَـدينِ شَـذَاها

هَـذا خِـضَابٌ لا يَـزالُ مُـرطِـبٌ

لازالَ فى أُذَنـىَّ صَـوتُ صَـدَاهـا

وهَـذى رُمـوزٌ وأشْـكَالٌ مُـبَعـثَرةٌ

بَـعضُ القُلوبِ وسَـهْـمٌ فِى زَوايَاها

فَعَـلى اللَّـيالى البِيضِ أسكـبُ دَمعتى

وأُرتّـِبُ الأَشـعارَ فِى مَـعـنَاهـا

فَلَقـد شَـرِبتُ أمَـرَّ كَـأساتِ الهَوى

وبَـقايـا رُوحِـى شُتِـتَتَ أجْـزَاها

ورَمَـى الزَمـانُ أحَـبَّ أيـامِ الصِبا

مَضَـتْ اللَـيالى فَـمَنْ يَـردُ قَضَاها
هذه القصيدة لعمي للشاعر محمد احمد علي الحاج
avatar
diaa sabawy

عدد الرسائل : 94
العمر : 28
رقم الدفعه : 11
نقاط : 3164
تاريخ التسجيل : 28/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة الذكريات

مُساهمة  مهند أزهري في 4/5/2009, 17:04

مشكور
avatar
مهند أزهري

عدد الرسائل : 541
العمر : 29
رقم الدفعه : التاسعة
نقاط : 3571
تاريخ التسجيل : 16/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة الذكريات

مُساهمة  بت صيدلة في 6/5/2009, 06:02

وتَـنَـبَّهَ الـدَهـرُ اللَّـعِينُ لِحـالـِنا

كَالحُـلْـمِ كَالبَـرقِ السَريعِ طَواهـا

تَـركَ الشُـجونَ الحَرّى فى كَبْدى لَها

تَـركَ الدمـوعَ رَفِـيقَـها وهَـنَاها






ابداع شديد
(ربنا يخلي عمك) :D

مشكوووووووووووووووووووووور
avatar
بت صيدلة

عدد الرسائل : 475
العمر : 29
رقم الدفعه : 9
نقاط : 3521
تاريخ التسجيل : 22/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى